������ ����������

 
سكة دموعي
محمد جميل، وهو موظف لخدمة العملاء، يرعى حديقته الصغيرة في محطة الأنفاق إدجوير رود. وعندما انفجرت قنبلة في 7 يوليو (تموز) 2005 في هذه المحطة، كان هو من أوائل الذين هرعوا إلى داخل النفق لمساعدة الجرحى.
ركن الصورالسابقالتالي